abdulla.emadi@gmail.com

الأربعاء، 8 يونيو، 2016

وأنا أجزي به



    قرأ بعض من كان حول الفضيل بن عياض رحمه الله، قوله تعالى (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا..) فسألوه عن الأحسن عملا في هذه الآية، فقال الفضيل: " أخلصه وأصوبه ". قيل: " يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه؟ " قال: إن العمل إذا كان خالصاً ولم يكن صواباً لم يُقبل، وإذا صواباً ولم يكن خالصاً لم يُقبل، حتى يكون خالصاً صواباً؛ والخالص أن يكون لله، والصواب أن يكون على السنّة".


   تعريف مبسط وموجز للعمل الخالص الذي به يرتفع العبد ويرتقي عند الله. فكم من الأعمال تذهب سدى وتكون هباء منثوراً لأنها اختلطت رغبات القائم بها ما بين إرضاء الخالق ورجاء ثوابه، وبين استلطاف خفي لبعض المخلوقين، وكسب مرضاتهم في ذات الوقت، لحاجات بالنفس لا يعملها إلا الله. وقد قال الفضيل في موضع آخر يشرح معنى الإخلاص وهو أن ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص هنا أن يعافيك الله منهما. 


   كل أعمال بني آدم قابلة أو عُرضة لأن تختلط بمرض خفي من أمراض القلوب المعنوية وهو الرياء، بدءاً من الصلاة والزكاة ومروراً بالحج والعمرة وغيرها من أعمال صالحة تبدو على ظاهر من يقوم بها، فيما النيات أو البواطن لا يعلم بها سوى علاّم الغيوب.  

   لكن الصوم هو العبادة الوحيدة التي يمكن اعتبارها كالسر بين الله وعبده أو العبادة السرية الخفية، حيث لا يمكن للرياء والصوم أن يتوافقا. قد تجد من يصلي خشية التأنيب أو يتصدق ليُقال عنه كريم، أو يزكي ماله ويتظاهر بحب الخير والمساكين أو غيرها من أعمال، لكن أن يجهد الإنسان نفسه بالصوم حباً في رضا فلان أو تقرباً من علاّن، فهذا لا يمكن أن يحدث.

   أنت تصوم عن كل ما أمرك الله أن تمتنع عنه من المباحات، وفي مقدورك بالخفاء أن تشرب وتأكل، ولكنك لا تفعل. لماذا؟ لأنك تعلم أنك تصوم لله وليس لأي أحد غيره، وهنا حققت الشرط الأول للقبول وهو الإخلاص، فيما الشرط الثاني أن تصوم على الوجه الذي أمرنا به الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو أيسر من الأول، وتذكر دوماً وأنت صائم على الوجه الصحيح، ما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به.
   

ليست هناك تعليقات: