abdulla.emadi@gmail.com

الاثنين، 11 يونيو، 2012

دعوة الى ثقافة التعظيم !!!


  لم يكن الفراعنة وحدهم أصحاب ثقافة التعظيم إلى درجة المطلق للزعيم أو الفرعون، بل كان هناك غيرهم ممن اعتنقوا وتشربوا تلك الثقافة قبلهم، بل وجاء بعد الفراعنة أيضاً من زاد إلى درجة ممجوجة غير مفهومة أو مقبولة، وإن اختلفت صور التعظيم والترفيع للزعيم واختلفت الوسائل.


  قد يقول قائل إن التعظيم أو التبجيل سلوك مستحب من الصغار نحو الكبار بقصد الاحترام والتوقير، ولا شيء في أن يعظم شعب زعيمهم وحاكمهم مثلاً، ويرفعوا من شأنه، فالزعيم أو الحاكم هو رمز البلاد والدولة، ولا يجوز أن يتعرض إلى الامتهان والتحقير والتصغير، كما هو حاصل في أقطار العالم المتقدم في أوروبا وأميركا مثلاً.


  نعم، ذاك رأي صائب نحترمه، ولا نقول فيه شيئا، فالاحترام والتوقير أمران مطلوبان في علاقاتنا مع بعضنا البعض، خاصة من الصغير نحو الكبير، سواء كان هذا الكبير، كبيراً في ثروته أو وجاهته أو منصبه أو سنّه.. ولكن ليس هذا الذي أعنيه وأروم إلى الحديث عنه اليوم، فالأمر مختلف، بل هناك بون شاسع بين المفهوم الذي ذكرناه وبين ما سأذكره بعد قليل.. 


   الذي ليس مرغوباً أو مستحباً من التعظيم والتمجيد، هو ذاك النوع الذي يفوق الحد، وينطلق من مبادئ قائمة على النفاق والمجاملة الكاذبة الخادعة.. إن الاحترام والتوقير لا بد أن يتجسدا على شكل أفعال تجاه المحترم أو الموقَّر ليس لشيء سوى لأفعاله وأخلاقه، وليس خوفاً وخشية أو طمعاً واستغلالاً..
 

   إن ثقافة التعظيم لا بد أن تكون على أسس راقية لا تختلط بها أرواح النفاق والخداع والكذب، فلا شيء في توقير الحاكم والزعيم، لكن هناك أشياء وأشياء إن كان ذاك التوقير منطلقا من خوف ورهبة أو طمع وغيره. إن ما كان يصنعه هامان ووزراء فرعون موسى، هو النموذج السلبي الذي نتحدث عنه وندعو إلى نبذه. 
   
   إن الذي ندعو إليه هو ذاك النموذج من الثقافة التي كانت سائدة أيام الخليفة النموذج، عمر بن عبد العزيز كمثال واحد من عشرات الأمثلة في تاريخنا.. تلك الثقافة التي كانت علاقات الناس عليها مبنية وقائمة، حيث الاحترام والتوقير من الرعية للخليفة أو الزعيم أو القائد ولكن دون خوف أو خشية، بل إن ما كان يصدر عن الرعية تجاه عمر على سبيل المثال، لم يكن سوى رد بعض الجميل على ما كان يغمرهم من جميل أخلاقه وفضائله.. وهذا النوع من التوقير والاحترام الذي نقصده وندعو إليه، وليس إلى غيره. 

ليست هناك تعليقات: