الحياة مدرسة.. أستاذها الزمن ودروسها التجارب

الجمعة، 18 فبراير، 2011

لهذه الأسباب .. المديرة أفضل !!


  
   قامت  مجلة أوروبية تهتم بشؤون الإدارة وموضوعاتها المتشعبة بعمل استفتاء بين ألف رجل وامرأة، لاستبيان آرائهم حول المرأة والرجل وأيهما أفضل في الإدارة. وتبين لها من خلال النتائج أن المرأة المديرة أفضل من الرجل المدير، ودعت الرجال المديرين إلى تتبع المسلك الذي تسلكه النساء المديرات والأساليب التي يتبعنها في الإدارة، من أجل تحقيق أفضل النتائج.. تدعم المجلة خلاصة الاستبيان اعتمادا على نتائج الاستفتاء، التي أفادت بأن المرأة المديرة أكثر تفهما لمشاكل الموظفين وأكثر كرما في إعطاء الموضوعات وقتا. وقال %62 من الذين شاركوا في الاستفتاء إن نظرة المديرات للأمور في العمل هي أكثر انفتاحا وإيجابية من الرجال، وإن المديرات يتميزن بأنهن يثنين على العاملين ويتفهمن كثيرا من المشاكل الخاصة بهم، في حين أن العكس وبدرجة كبيرة عند المديرين الرجال.  


   ظني أن الأمر ليس بالصورة تلك التي توصلت إليها المجلة، حتى لو كانت بناء على استفتاء بين الرجال والنساء معا؛ ذلك أن الأمر لا يعدو أن يكون نسبيا وحسب عوامل وظروف معينة قد تتوافر للمرأة، وبالتالي تتهيأ الظروف لها لأن تكون أفضل من الرجل المدير، وإن كان هذا أيضا لا يعني نفي الجودة والإبداع والكفاءة عن النساء في الأعمال القيادية.. الغرابة في مثل هذه الموضوعات أنك تجد النساء الموظفات مثلا يثنين على الرجل المدير، وأنه الأقدر على قيادة الموظفين والموظفات باختلاف ميولهم وثقافاتهم وأمزجتهم، وأن المرأة مهما بلغت من القوة والأداء الفاعل في الإدارة، إلا أنها ستظل تلك الإنسانة الأنثى التي ينظر الكل إليها على أنها رمز الرقة والأنوثة والنعومة، وأنه حين يصدر عنها تصرفات وأساليب رجولية وجادة، فالأمر لا يخرج عن كونها تمثيليات تقوم بها المديرة، لزوم المهمة والمهنة.

   المرأة قد تكون بالفعل أقدر على تفهم المشكلات والتفاعل معها وإعطائها الأهمية وجدية التعامل بشكل أفضل من الرجل بصورة عامة، نظرا لطبيعتها الخاصة وتركيبتها النفسية والحيوية، ولكن المشكلة أن المرأة مع بنات جنسها ليست بالصورة التي يمكن أن تكون مع شقيقها الرجل، أو هكذا التجارب تقول وتثبت، مثلما أن الرجل كذلك يكون أكثر تفهما وتقبلا لمشكلات المرأة أكثر من الرجل.


   بصورة عامة ، لكل من الرجل والمرأة وظائف معينة، يمكن لأحدهما أن يبدع ويجيد أكثر من الآخر في مهمة معينة، ويحدث العكس في مهام أخرى. لن نقدر القول بأن المرأة أفضل من الرجل في الإدارة ولا نقدر قول العكس أيضا، باعتبار أن هناك مديرين رجال في مواقع معينة يشغلون مناصب مهمة، ابتليت بهم تلك المناصب والمواقع، وابتلوا هم بها، وأضروا وما نفعوا، مثلما في الوقت نفسه أيضاً توجد مواقع عمل معينة ، بها مناصب ووظائف قيادية تشغلها نساء، مساوئها ومشاكلها تكاد تصل إلى عنان السماء.. وهكذا هي الحياة.