abdulla.emadi@gmail.com

الاثنين، 25 مايو، 2015

وإنكم لمن المقربين ..

   
  كلما تقرأ في قصص فرعون مع نبي الله موسى عليه السـلام ، كلما خرجـت بمشاهـد وصور ذهنية واضحة ، هي نفسها اليوم تتكرر ، فتشعـر وأنت تقرأ الآيـات القرآنية عن تلك الشخصيات وكأنما اليوم تتنزل تارة أخرى وتعني شخصيات جـديـدة .. وهذا إن دل على شيء ، فإنما يدل على أن العقليات هي نفسها تتكرر في كل زمـان ومكـان ، بغض النظر عن الظروف المكانية والزمانية .. الصالحون هم الصالحون ، والطالحـون بالمثل، يتكررون منذ الأزل وإلى ما شاء الله لهذه الحياة أن تدوم .

   

   تلكم كانت مقدمة واستهلال لموضوع اليوم المستوحاة من مشاهد عصرية تدفع بالأذهان إلى أن تستعيد مشاهد تاريخية قرأناها في كتاب الله العظيم .. تلكم التي كانت أيام الفراعنة والتي تتكرر مشاهدها اليوم أيضاً ، وربما ستتكرر في قادم الأيام ، خاصة أنه لا يمنع من ذلك مانع ، طالما هناك في الأرض بشر ، وعقول بشرية تنسى للحظات أنها من تراب وأنها إلى التراب عائدة، مهما تجبرت وتكبّرت أو استغنت وبطرت ..


  يأتي فرعون في أزهى حُلة ، منتفشاً منتفخأ ، لا يتوقع هزيمة معنوية أو مادية من ذاك الإسرائيلي الذي لا يكاد يُبين ، وقد دعا سحرته ، وهم من هم يومئذ في هذا المجال ، ليقارع بهم موسى عليه السلام ، كي يهزمه أمام الملأ ولا تقوم له قائمة.. فيدخل أولئك الخبراء المهرة في مجالهم على فرعون ، لا يدور بخلدهم أدنى شك في أنهم منصورون فائزون .. ولم لا ، وهم أهل الصنعة والخبرة في البلاد ، وما علموا قبل ذلك أن هناك صاحب خبرة في هذا المجال ، السحر والتضليل .. أتوا جميعاً ليمارسوا بعض إبداعاتهم مع رجل لا يكاد يعرفونه أو سمعوا عنه وخبرته ومهارته في صناعتهم تلك ..

 

  أتوا إلى الحاكم أو الإله يومها ، وبكل ثقة يسألونه قبل البدء ، عن مكافآتهم ، وهم يدرون أنها قادمة لا ريب ، لكن كنوع من إضفاء البهجة إلى نفس الحاكم أولاً ، كي يطمئن ولا يقلق من موسى ، وثانياً كي يسمعوا منه مباشرة وهو يقرر لهم أتعابهم أو مستحقاتهم أمام وزرائه وحاشيته ، بعد أن يهزموا موسى شر هزيمة .

فماذا جرى بعد ذلك ؟ إنه حديثنا في المقال القادم إن شاء الله .

 

ليست هناك تعليقات: