abdulla.emadi@gmail.com

الأربعاء، 13 مايو، 2015

أتضعون أمانتكم في عنقي، ثم تتركوني؟

   
   حين أراد الفاروق عمر تولية والٍ جديد على مدينة حمص ، أخذ يستعرض الأسماء ، فقد كان دقيقاً رضي الله عنه في مسألة الاختيار ، حيث كانت الأمانة والكفاءة من المعايير المهمة عنده قبل القرابة وغيرها من معايير سائدة في زمننا هذا في أغلب بلاد العالم .. 
   
    صاح عمر بعد أن لاح في ذهنه اسم الشخص المناسب لهذه المسؤولية .. وقال : قد وجدته، إليّ بسعيد بن عامر .. فيأتي سعيد إلى أمير المؤمنين ويتفاجأ بعرض أمير المؤمنين عليه ولاية حمص.. لكن سعيداً يعتذر ويقول : " لا تفتنّي يا أمير المؤمنين !!  عجيب أمر سعيد ، يرفض الولاية وكثيرون يحلمون بها ويسعون إليها بكل الطرق .. لكن الأعجب من الاعتذار المبدئي الذي كان من سعيد ، هو رد فعل عمر ، إذ صاح به  قائلاً : والله لا أدعك.. أتضعون أمانتكم وخلافتكم في عنقي، ثم تتركوني ؟

    نعم ، كان عمر يدرك حجم الأمانة الملقاة على عاتقه وهو يدير أعظم الدول حينها ، وقد تذكر نفسه حين أراد الاعتذار من الصديق رضي الله عنه لتولي أمر الخلافة،  لكنه وافق بعد إصرار الصديق عليه لاستشعاره أهمية الأمر ، فوافق حينها وفي ذهنه أنه لن يكون وحيداً ، إذ هناك عثمان وعلي وابن عوف وسعد وطلحة وغيرهم من كبار الصحابة الذين مات عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راض عنهم .. فقد كان يستشيرهم في أمور الدولة ويتخذ قراره بعد ذلك ، وهو مطمئن إلى أنه ليس الوحيد في اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية ، وهكذا كانوا أشبه بما نسميه اليوم بالروح التعاونية في العمل .

     اعتذار سعيد عن تولي إدارة حمص أغضب عمر ، ليس لشيء سوى أنه يرى الكفاءة والأمانة في شخص سعيد ، وأنه الأفضل من بين من استحضر أسماءهم في ذهنه ، وإنه من الأنانية أن يعتذر وقت الحاجة ، فكلنا يرغب ذاك الاعتزال والانفراد عن الناس وعبادة الله وكسب الحسنات وتجنب السيئات ، فهذا سهل مع توفر البيئة المعينة على ذلك ، وكلنا يقدر عليه ، لكن الدول لا تُدار بالزهد والدروشة والانقطاع عن الدنيا ..

 دخلت كلمات عمر صميم قلب سعيد فاقتنع بها ، وربما قال في نفسه بأنه ليس من العدل فعلاً كما قال أمير المؤمنين ، أن نتركه وقت حاجته إلينا أو إن صح التعبير حاجة الدولة إليه ، وندعه يتحمل المسؤوليات بنفسه .. وافق الصحابي الجليل سعيد على ولاية حمص وتوكل على الله وذهب بأهله إلى موقعه الجديد ، فكان نعم الوالي بشهادة أهل المدينة الذين لم يكن يرضيهم أي والٍ من الولاة ، نظراً لصعوبة مزاجهم ، فكان سعيد هو التطبيق العملي لمقولة الرجل المناسب في المكان المناسب .. واقرأوا عنه في سير الصحابة لمزيد من الاستزادة والفائدة ..

  

ليست هناك تعليقات: