abdulla.emadi@gmail.com

الأربعاء، 27 أغسطس، 2014

لعل له عذرا ..

 
 من المعـايب التـي يمكـن أن يصـل إليهـا المرء في علاقاته الإنسانية هي إساءة الظن بالغير ، ويتعمق العيب أكثر إن لم يكتف المرء بإساءة الظن فحسب ، بل يستمر ليبني على سوء الظن ذاك أعمالاً ويستنتج أموراً ومن ثم يعتمدها فيقرر على إثرها قرارات ، ترتد إليه فيعيش حالات من الأسف والندم ، كان من الممكن تجنبها من بداية سلوكه درب إساءة الظن والتورط في دهاليزها المظلمة ..
   
  مما يُذكر عن الصالحين وهو ابن سيرين أن سأله سائل عن إحسان الظن بالغير وكيفية التعامل مع النفس البشرية وسياستها والتعامل معها فقال : إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذراً ، فإن لم تجد له عذراً فقل : لعل له عذرا ..
 هل هناك أروع وأرقى من هذا الفهم المتقدم لطبيعة النفوس وكيفية سياستها في عالم تتشابك مصالحه وتتعقد ؟ لقد سبقنا الأولون الى هذا الفهم دون كثير تعمق في علوم النفس الإنسانية ، وظني أن الحاجة لمثل هذا الفهم هو الذي نحتاجه اليوم أكثر مما مضى ، فكلما تشابكت المصالح وتنوعت العلاقات وظننا أنها ستقربنا الى بعضنا البعض ، رأيت أخلاقيات سوء الظن تسيطر على الأجواء ، حتى صار الأصل في علاقاتنا هو الشك وليس إحسان الظن .. 
   حين تسيء الظن بالغير فإنك كما لو دخلت قلبه وعرفت نيته .. ومن حقائق الكون الأزلية أنه لا يعلم النيات إلا الله ، فكيف يتجرأ أحدنا ويسيء الظن بغيره  ويتورط  في علاقاته مع الغير دونما أي حاجة تستدعي لتلك الورطة وإساءة العلاقة ؟

 من هنا وكي تحافظ على علاقاتك مع الغير ، بل وتكسب أكثر وأكثر من الأصدقاء والمعارف ، حاول ألا تتورط في هذا الخُلق الأكثر من سيء ، وترفّع عنه ، وحين تغلبك نفسك وتجدها مندفعة لإساءة الظن بشخص ما ، تذكر قول ابن سيرين وقل : لعل له عذراً وهكذا حتى سبعين عذرا ..    

ليست هناك تعليقات: