abdulla.emadi@gmail.com

الأحد، 25 مايو، 2014

صحافة المهجر وهي تكذب ..

   كفى بالمرء اثماً أن يحدث بكل ما سمع ، أو كما قال صلى الله عليه وسلم ، في اشارة وتوجيه نبوي كريم  نحو أهمية التثبت من الأخبار قبل الشروع في نشرها كما هي، وإن كان الغالب اليوم هو الإضافات  على الأخبار ! 

  مناسبة الحديث ما نشرته ، وما تزال، صحف المهجر العربية لأخبار ملفقة بهدف إثارة القلاقل وتبديد أجواء المصالحة وتهدئة الأمور في الخليج ، من بعد جملة أمور مستحدثة سريعة مرت على المنطقة ، اتُهمت فيها قطر بجملة أمور تبين مع الزمن أنها تلفيقات واتهامات بلا أدلة مقنعة منطقية ، سعى البعض إليها لأهداف أو حاجات في نفس يعقوب ! 
 
   صحيفة مهجرية تتخذ من لندن مقراً لها نشرت خبراً ملفقاً حول ضبط خلية تجسسية في المملكة تعمل لحساب قطر !! وهو خبر ، لمن يتريث بعض الشيء ولا يندفع مع الغوغائيات الإعلامية ، غير منطقي أولاً،  لعدم الحاجة لدولة صغيرة مثل قطر لأن تتجسس على دولة بحجم المملكة . ثم ثانياً ، لا يمكن قبول الخبر لأن توقيته غاية في السوء ، إذ يجيء أثناء تنفيذ وتجسيد المصالحة الخليجية أو اتفاق الرياض الأخير ، وهو ما يفيد في وجود رغبة لدى طرف أو أطراف معينة للتشويش على اجراءات التهدئة والمصالحة ، ومن ثم ثالثاً وأخيراً،  لا يمكن تمرير ذاك الخبر الكاذب ، باعتبار أن المصدر مشكوك في مصداقيته ، فالجريدة تناصب العداء لقطر وبالمثل مع المملكة بصورة وأخرى ، لكنها تعيش فترة معسولة مع الجارة الإمارات ، وهذا ربما يفسر كل ما سبق من الحديث أعلاه.. 

    الأهم مما جاء كله ألا ينساق أحدنا وراء الأخبار أو غيرها فيمررها تمريراً سريعاً ، تدفعه نواياه ، بغض النظر عنها إن كانت سيئة أم طيبة . إن واحدة من سلبيات ومساوئ سرعة التواصل في عصر النت ، هي سرعة التمرير قبل التثبت والتأكد . وهذا ما حدث مع خبر الصحيفة المهجرية الملفق، الذي انتشر في أوساط من ينتظرون مثل تلك النوعية من الأخبار لدوافع او حاجات بنفوسهم ، دون تثبت ، فخابت الظنون سريعاً عبر تفنيد وتكذيب الخبر ومن جهة رسمية بالمملكة .

   لنعمل جميعا على ضبط وترشيد ثقافة التمرير كإحدى إفرازات عصر السرعة ، وننشر الوعي اللازم في كيفية التعاطي مع كل جديد من الأخبار والمعارف ، فإن مثل هذه السرعات والتقنيات ، كما أنها مفيدة من نواحي معينة ، فإنها مدمرة وغاية في السوء والسلبية في نواحي أخرى كثيرة أيضاً .. وهذا الأمر أحسبه مسؤولية الجميع ، مؤسسات وحكومات وأفراد .. الكل له دوره ونصيبه من المسؤولية ..
وفقنا الله لما يحبه ويرضاه .. وهو الهادي الى سواء السبيل .