الحياة مدرسة.. أستاذها الزمن ودروسها التجارب

الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

الجميل وهو يشفع لك ..

   أغلبنا قرأ  قصة الصحابي حاطب بن أبي بلتعة قبيل فتح مكة ، وكيف أراد أن يرسل ويخبر قريشاً بتجهيزات حضرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، لغاية في نفسه ، لكنه لم يفلح، وانكشف أمره .. لكن مع ذلك ،  لم يكذب على حضرة الرسول  صلى الله عليه وسلم ، وأعترف بالعمل والغرض منه ، فكان صدقه سبيلاً لنجاته من العقوبة التي كانت طبيعية لو أنه تم إنزالها عليه ؛ لأنها خيانة عظمى بحسب المصطلحات العسكرية في أيامنا هذه والتي عقوبتها الإعدام دون تردد في غالبية دول العالم ، إلا أن تاريخ الصحابي المشرف في معركة بدر أولاً ، ومن ثم الصدق في حديثه مع حضرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، أنجاه من موت محقق كان سيقوم به الفاروق عمر حين سمع بفعلته واستأذن في قطع رقبته ، ولكن في مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم ، كانت الرحمة تسيطر على أجوائها قبل الشدة ، فكان ما كان  ..

  من هنا يعلمنا حضرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن ننظر إلى الأمور بنظرة شاملة، خاصة حين نأتي ونحكم على الناس ونبدي رأيا في شان من شؤونهم .. لا يجب أن تضيق الآفاق في الأمور ، ونتفاعل مع موقف واحد يبدر من شخص ، فننسى أو نتناسى مواقف عديدة جميلة شريفة له أو لها ، وننجرف وراء العاطفة اللحظية فنظلم الناس  .. هذا درس أول .

  أما الدرس الثاني من القصة ،  فيتعلق بالجميل من العمل الذي لا بد أن نكثف الجهد ونزيد منه قدر المستطاع في حياتنا الدنيا مع أنفسنا وغيرنا وقبل ذلك وبعده مع الله سبحانه ؛ ذلك أن صنائع المعروف تقي مصارع السوء، ولأن الحسنات يذهبن السيئات، أو هكذا هي الحياة.    

   الشاهد من الحديث أن مثل هذه المفاهيم شبه غائبة عن مواقع العمل الكثيرة وعن القيادات وأصحاب اتخاذ القرار، فقد تجد أحدهم يكد ويجتهد ويبذل الجهد ويبدع في عمله، لكنه في يوم ما يخطئ خطأ معيناً أو تصدر عنه سلبية ، فتقوم قيامة المسؤول الذي تتحكم فيه العاطفة حينها، فيتخذ عقوبة بحق ذاك المبدع المجتهد أو ما شابه من الأحكام ، التي غالباً ما تكون قاسية مؤثرة بسبب تأثير العاطفة اللحظية على القرار، دون أن تكون لسوابقه أو ماضيه الجميل أهمية ما ، أو أن يدع ذاك المسؤول تلك الجمائل تلعب دور الوسيط أو الشفيع مع صاحبها ، كما كان من حضرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، وهو يتعامل مع قضية خطيرة كبيرة قام بها واحد من صحابته.

    هذه مشكلتنا في الإدارة العربية بشكل عام.. فالأهواء والمزاجية من سماتها، وسرعة اتخاذ القرار ، حين لا يتطلب الموقف السرعة ، مظهرٌ بارز من مظاهرها .. هكذا الأمور عند بعض القيادات الإدارية ، مختلطة مشوشة ، وبسببها تضيع الحقوق، ويندثر المجتهدون، ويسود الإحباط.

   هذا درس واحد من آلاف الدروس التي يمكن استحضارها من السيرة النبوية العظيمة ، كلما جاءت مناسبة نتذكرها وصاحبها عليه أشرف الصلوات وأزكى التسليم . إن دروس السيرة النبوية الكريمة عديدة ومتنوعة ، تنفعنا في الإدارة والسياسة وقيادة الرجال. وكلما تمعن أحدنا في السيرة الشريفة ، كلما استخرج الدرس تلو الآخر، وفطِن إلى أمور لم يكن يدركها إلا بعد أن يكون قد قرأ قصة أو حادثاً وقع في حياته صلى الله عليه وسلم مع أصحابه والناس. وتلك أهم الأسباب الداعية لقراءة ودراسة سيرته صلى الله عليه وسلم، فإنها ليست قصصا تروى، بل دروسا تُعطى، ومنهجاً يسير عليه الراغبون في الصلاح والإصلاح  ، والتربية والتنمية .. فهل نفعل أيها القادة وأصحاب القرار؟