الحياة مدرسة.. أستاذها الزمن ودروسها التجارب

الأحد، 3 يونيو، 2012

انتبه من الانتهازيين حولك !


   
   في حياتنا الدنيا قوانين دقيقة وضعها الخالق عزوجل لتســير الأمور بشـكل منظم بعيدة عن الفوضى، وهذه حقيقة ليست بخافية على أحد ، ولو أن الأمور كانت مطلقة وبلا حدود في هذه الدنيا، لما استقر الحال ولا الأحوال، بل لســادت الفوضى في كل مكان وفي كل الأنظمة البشرية وغيرها في هذا الكون الفسيح الممتد الـذي يتسـع بشكل مســـتمر  وإلى أجل محدد معلوم..        

    تقول العامة في أمثالها الشعبية الحكيمة : « كل شيء إن زاد عن حده انقلب ضده ».. إن أكثرت من الطعام رغم حاجة الجسم إليه على الدوام، فلن يكون في صالح صحتك، وسيكون هذا الطعام نقمة عليك، وإن أكثرت من ممارسة الرياضة رغم توصية الأطباء اليومية بأهمية المشي والرياضة، فالنتائج لن تكون سارة؛ بسبب الجهد الذي يحل بجسمك، وإن أغرقت نفسك في حب شخص إلى درجة العشق والغرام، فلن تكون النتيجة طيبة، وخصوصاً عند أول محك أو منعطف أو تجربة مع من تحب.. وهكذا البشر.

    لكن إلى ماذا أريد أن أصل اليوم؟


   المسألة تبدو واضحة حين أقول لكل شيء حدود، ولا أريد أن أتحدث عن أي شيء اليوم سوى عن علاقاتنا الإنسانية؛ لأنها الأساس الذي تستند إليه بقية تعاملاتنا وتفاعلاتنا مع بعضنا البعض في الحياة اليومية. 


   يظن البعض حين تكرمه وتفتح له قلبك وتعطيه بسخاء أن ذلك مرجعه إلى سذاجة وغباء ! وأنك بهذا أصبحت لقمة سائغة له، وتسهل عملية بلعك في أي وقت هو يشاء.. فتراه يتحول إلى إنسان انتهازي، لا يتوانى عن استغلالك أبشع استغلال في أول فرصة يجدها أمامه، بل وإن ما يدعوه إلى التمادي أكثر معك حين تصبر على ذلك، وتواصل في كرمك وسخائك معه.. فيظن أن هذا قمة في السذاجة والغباء وأنت تدري كيفية تفكيره ولكن ما يمنعك عن كشفه هو أخلاقك الرفيعة الراقية.. 


  أليس لمثل هذه العلاقات حدود؟ أقصد من سؤالي: ألا يجب وضع حد لهذا الاستغلال البشع أو لمثل هذه العلاقات غير الإنسانية، إن صح وجاز لنا التعبير؟
حاول أن تتذكر كم مرة حاول البعض استغلال طيبتك أو كرمك معه؟ من المؤكد أنك ستجد البعض، وتتذكر على الفور وتتأسف لما بدر منهم، الذين تسببوا في أن تتغير بعض الشيء بحيث لم تعد ذاك الطيب أو الكريم مع الجميع، حتى لو كان هناك من يستحق كرمك وطيبتك.. ولكن لتجارب استغلالية سابقة صرت تخشى تكرار الاستغلال فتمانع بعض الشيء، بل صرت أصعب من ذي قبل، وهذا في حد ذاته مثلما يريحك ويبعدك عن الاستغلال، فهو يتعبك نفسياً؛ لأنك في الأصل صاحب طينة وفطرة طيبة.. تحب أن تعين وتُعان ، ولكن الظروف تجبرك حيناً على ضبط تلك الرغبة الطيبة بداخلك ، فتتكون عندك طيبة مغلفة بحذر شديد ، خشية الاستغلال والانتهاز ..

   إن المسألة تحتاج إلى بعض التوازن، وهذا في حد ذاته تحد من تحديات الحياة، وأحسب أنك على قدر التحدي، لأن المؤمن كيّس فطن، يدرك الخير من الشر، والصالح من الطالح.. 



ليست هناك تعليقات: