الحياة مدرسة.. أستاذها الزمن ودروسها التجارب

الأربعاء، 12 يناير، 2011

ما زال الخير موجوداً عند الأمريكان ؟!

    
    ليست أمريكا بدولة شر وليست رمزاً للشر .. وهذه حقيقة يجب ان تكون واضحة ونحن نبحث في ماهية هذه الدولة العملاقة .. 
هي الإمبراطورية الأقوى في هذا العصر . لكن في فترة وجيزة بدت للعالم أنها إمبراطورية شر ، وما بدا ذلك للآخرين إلا بما كسبت أيدي قوم من تلك الإمبراطورية ، سواء كانوا على شكل أفراد أم مؤسسات .. لكن مع ذلك لا يمكن تعميم الحكم على هذه الدولة العظيمة .. 
   
   مقدمة أردت ان أبدأ بها وانا اعرض خطاباً مسجلاً لسياسي وطبيب أمريكي وعضو جمهوري في مجلس النواب عن المقاطعة رقم 14 في ولاية تكساس ، يدعى رون بول ( Ron Paul ) الذي كان أحد المرشحين لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2008 عن الحزب الجمهوري.  

   في خطابه المرفق يطرح جملة أسئلة على الكونغرس عن واقع الولايات المتحدة ولماذا ينظر العالم إليها بالنظرة السائدة الآن وهي التي نتحدث عنها .. نظرة الشر والظلم والطغيان .. وقبل أن تسمع ، من المفيد أن تقرأ بعض المعلومات عن هذا السياسي الأمريكي الذي وهو يطرح تساؤلاته ، يفيد بما لا يدع المجال للشك ، أن الخير والحق لا يمكن أن يزولا مهما تجبر الظلم والظالمين .. وهذا السيناتور نموذج يصدح بالحق من عقر دار إمبراطورية ( الشر ) ومن إحدى مطابخ صنع القرار في هذه الإمبراطورية .. 


   جاء في موقع ويكيبيديا عن هذا السياسي بأنه درس  الطب وعمل طبيباً قبل دخوله الحياة السياسة. تتسم فلسفته بالمحافظة الليبرتارية والالتزام بالدستور ومحاولة تقليص سلطات الحكومة الفيدرالية إلى أدنى حد ممكن. يطالب بول بإلغاء ضريبة الدخل الفيدرالية وبإغلاق الكثير من الوزارات والمؤسسات الحكومية كهيئة الاستخبارات المركزية (CIA) ووزارة التعليم ونظام التأمينات الاجتماعية. ويؤمن بول أيضاً بالعملة المغطاة بالذهب ويطالب بإلغاء البنك المركزي الأمريكي، كما يعارض قوانين مكافحة الإرهاب مثل قانون الباتريوت (Patriot Act) التي أقرها الكونجرس بعد أحداث 11 سبتمبر بدعوى أنها اعتداءات غير مشروعة على حقوق المواطن الأمريكي الدستورية  .. للمزيد عنه اضغط هنا  




  

ليست هناك تعليقات: